أكاديمية أجمل غرام

موقعنا يحييكم! وبالدخول أليه يهنيكم!.. وللتسجيل فيه يدعوكم.. وبالفائدة والمتعة يغريكم!.. وباجمل كلام يرحب فيكم
 

الرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ابتسامة الحرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hala Ahmad
-ــ_أجمل مغرم جديد-ـ_
-ــ_أجمل مغرم جديد-ـ_


انثى المساهمات : 39
العمر : 26
مكان الإقامة : Syria / Hama
العمل : third secondaery student
كيف مزاجك: : CoOoL
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 14/10/2008

مُساهمةموضوع: ابتسامة الحرية   21/10/08, 02:35 pm


كان في حديقة منفردة بنفسجة جميلة الثنايا , طيبة العرف , تعيش قانعة بين أترابها و تتمايل فرحة بين قامات الأعشاب. و في صباح أحد الأيام , و قد تكللت بقطرات الندى , رفعت رأسها و نظرت حواليها فرأت وردة تتطاول نحو العلاء بقامة هيفاء و رأس يتسامى متشامخا كأنه شعلة من نار فوق مسرجة من الزمرد .
ففتحت البنفسجة ثغرها الأزرق متنهدة : ما أقل حظي بين الرياحين , وما أوضع مقامي بين الأزهار ! فقد ابتدعتني الطبيعة صغيرة , أعيش ملتصقة بالأرض و لا أستطيع أن أرفع قامتي نحو ازرقاق السماء أو وجهي نحو الشمس مثلما تفعل الورود . أين أنت أيتها الطبيعة فلتحولي كياني البنفسجي إلى وردة مديدة القامة مرفوعة الرأس . . . و مهما يحل بي بعد ذلك يكن صنع رغائبي و مطامعي .
و سمعت الطبيعة تلك الأمنية , فرفعت صوتها قائلة : ماذا جرى لك يا ابنتي البنفسجة ؟ فقد عرفتك لطيفة بتواضعك عذبة بصغرك شريفة بمسكنتك, فهل استهوتك المطامع القبيحة أم سلبت عقلك العظمة الفارغة ؟
فأجابت البنفسجة بصوت ملؤه التوسل و الإستعطاف : أيتها الأم العظيمة بجبروتها , الهائلة بحنانها , أضرع إليك بكل ما في قلبي من التوسل , و ما في روحي من الرجاء , أن تجيبي طلبي و تجعليني وردة و لو يوما واحدا .
فقالت الطبيعة : لقد أجبت طلبك أيتها البنفسجة الجاهلة المتمردة , و لكن إذا دهمتك المصائب و المصاعب فلتكن شكواك من نفسك .
فتحولت بلحظة إلى وردة زاهية متعالية فوق الأزهار و الرياحين . و لما جاء عصر ذلك النهار تلبد الفضاء بغيوم سوداء مبطنة بالأعصار ثم هاجت سواكن الوجود فأبرقت و رعدت و أخذت تحارب تلك الحدائق و البساتين بجيش عرمرم من الأمطار و الأهوية , فكسرت الأغصان و لوت الأنصاب و اقتلعت الأزهار المتشامخة ولم تبق إلا على الرياحين الصغيرة التي تلتصق بالأرض أو تختبئ بين الصخور . فلم تمر العاصفة و تنقشع الالغيوم حتى أصبحت أزهارها هباء منثورا و لم يسلم منها بعد تلك المعمعة الهوجاء سوى طائفة البنفسج المختبئة بجدار الحديقة
رفعت إحدى البنفسجات رأسها و نظرت بخوف ثم قالت: نحن نلتصق بالتراب , و لكننا نسلم من غضب العواصف و الأنواء .
و قالت بنفسجة أخرى : نحن صغيرات الأجسام غير أن الزوابع لا تستطيع التغلب علينا .
و التفتت مليكة طائفة البنفسج فرأت على مقربة منها الوردة التي كانت بالأمس بنفسجة و قد اقتلعتها العاصفة و بعثرت أوراقها الرياح و ألقتها على الأعشاب المبللة . فنادت رفيقاتها قائلة : تأملن و انظرن يا بناتي . انظرن إلى البنفسجة التي غرتها المطامع فتحولت إلى وردة لتتشامخ ساعة ثم هبطت إلى الحضيض . ليكن هذا المشهد أمثولة لكن .
عندئذ اهتزت الوردة المحتضرة و استجمعت قواها الخائرة و بصوت متقطع قالت : ألا فاسمعن أيتها الجاهلات القانعات , الخائفات من العواصف و الأعاصير . لقد كنت بالأمس مثلكن أجلس بين أوراقي الخضراء مكتفية بما قسم لي و و قد كان الإكتفاء حاجزا منيعا يفصلني عن زوابع الحياة و أهويتها و يجعل كياني محدودا بما فيه من السلامة , متناهيا بما يساوره من الراحة و الطمأنينة . . . لقد كان بامكاني أن أعيش نظيركن ملتصقة بالتراب حتى يغمرني الشتاء بثلوجه و أذهب كمن ذهب قبلي إلى سكينة الموت و العدم قبل أن أعرف من أسرار الوجود و مخباته غير ما عرفته طائفة البنفسج منذ وجد البنفسج على سطح الأرض . لقد كان بإمكاني الانصراف عن المطامع و الزهد في الأمور التي تعلو بطبيعتها عن طبيعتي . و لكني أصغيت في سكينة الليل فسمعت العالم الأعلى يقول لهذا العالم : " إنما القصد من الوجود الطموح إلى ما وراء الوجود " . فتمردت نفسي على نفسي و هام وجداني بمقام يعلو عن وجداني , و مازلت أتمرد على ذاتي و أتشوق إلى ما ليس لي حتى انقلب تمردي إلى قوة فعالة و استحال شوقي إلى إرادة مبدعة فطلبت إلى الطبيعة أن تحولني إلى وردة ففعلت .
– وما الطبيعة سوى مظاهر خارجية لأحلامنا الخفية و لطالما غيرت الطبيعة صورها و رسومها بأصابع الميل و التشوق –
و سكتت الوردة هنيهة ثم زادت بلهجة مفعمة بالفخر و التفوق : لقد عشت ساعة كملكة . لقد نظرت إلى الكون من وراء عيون الورود , و سمعت همس الأثير بآذان الورود, و لمست ثنايا النور بأوراق الورود . فهل بينكن من تستطيع أن تدعي شرفي ؟
ثم لوت عنقها , و بصوت يكاد يكون لهاثا قالت : أنا أموت الآن .أموت و في نفسي ما لم تكنه نفس بنفسجة من قبلي . أموت و أنا عالمة بما وراء المحيط المحدود الذي ولدت فيه , و هذا هو القصد من الحياة . هذا هو الجوهر الكائن وراء عرضيات الأيام و الليالي .
و أطبقت الوردة أوراقها و ارتعشت قليلا ثم ماتت و على وجهها ابتسامة علوية , ابتسامة من حققت الحياة أمانيه , ابتسامة النصر و التغلب , ابتسامة الحرية .
أبتسامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ajmal-gram.realbb.net
aliKanane
-ــ_أجمل مغرم متميز-ـ_
-ــ_أجمل مغرم متميز-ـ_


ذكر المساهمات : 204
العمر : 25
مكان الإقامة : syria
العمل : السّنه بكالوريا دعولنا
كيف مزاجك: : relax,Romance
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: ابتسامة الحرية   22/10/08, 09:36 pm

الله يعطيكي العافيه يا هلا والله شي حلو
تسلم إيديكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ajmal-gram.reallbb.net
Hala Ahmad
-ــ_أجمل مغرم جديد-ـ_
-ــ_أجمل مغرم جديد-ـ_


انثى المساهمات : 39
العمر : 26
مكان الإقامة : Syria / Hama
العمل : third secondaery student
كيف مزاجك: : CoOoL
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 14/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: ابتسامة الحرية   23/10/08, 12:45 pm

نورت النت كلو الحقيقة . ناطرة الإسهامات الجايين
good luck
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ajmal-gram.realbb.net
aliKanane
-ــ_أجمل مغرم متميز-ـ_
-ــ_أجمل مغرم متميز-ـ_


ذكر المساهمات : 204
العمر : 25
مكان الإقامة : syria
العمل : السّنه بكالوريا دعولنا
كيف مزاجك: : relax,Romance
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: ابتسامة الحرية   29/10/08, 07:29 pm

تسلمي يا رب
منوّر بهالإبداعات الأكتر كن رائعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ajmal-gram.reallbb.net
 
ابتسامة الحرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أكاديمية أجمل غرام :: 
•·.·°¯`·.·• ( الاقســآم الأدبيــه) •·.·°¯`·.·•
 :: منتدى الخيال الأدبي
-
انتقل الى: